حضارتهم و حضارتنا

حضارتهم وحضارتنا ( 2 ) :
حضارتهم :

  • كان الاستحمام يعد كفراً في أوروبا في العصور الوسطى ، والأوروبيون كانوا كريهي الرائحة بشكل لا يطاق .
  • لقد وصف سفير روسيا القيصرية ملك فرنسا ( لويس 14 ) بقوله : ” إن رائحته أقذر من الخنزير البري ” ، وكانت إحدى جواريه تعمل بقصره وتدعى ( دي مونتيسبام ) تنقع نفسها في حوض من العطر حتى لا تشم رائحته النتنة ” .
  • وصف الرحالة المسلم ابن فضلان الروس بأنهم : ” أقذر مخلوقات الله ، لا يستحمون ، ولا يتنظفون من بول ولا غائط “
  • القيصر الروسي ( بيتر ) كان يتبول على حائط القصر في حضور الناس .
  • الملكة الإسبانية ( إيزابيلا الأولى ) التي طردت وقتلت المسلمين في الأندلس لم تستحم في حياتها إلا مرتين فقط ، وقامت بتدمير الحمامات الأندلسية ، أما الملك فيليب الثاني الإسباني فقد منع وحرم الاستحمام مطلقاً في بلاده .
  • كانوا يصابون بالأمراض والأوبئة الفتاكة بسبب قلة النظافة فتحصد منهم الآلاف بعكس المسلمين .
  • الروائح الفرنسية تم اكتشافها بسبب التعفن والأوساخ في باريس وحتى تخفي الرائحة النتنة الموجودة في أجسام الفرنسيين
  • كان الهنود الحمر عندما احتلت بلادهم أوروبا يضعون الورود في أنفوهم بسبب رائحة الأوروبيين الكريهة التي لا تطاق .
  • يقول المؤرخ الفرنسي دريبار : ” نحن الأوروبيون مدينون للعرب والمسلمين بالحصول على أسباب الرفاهية في حياتنا العامة ، فالمسلمون علّمونا كيف نحافظ على نظافة أجسادنا ، فإنهم كانوا عكس الأوروبيين الذين لا يغيرون ثيابهم إلا بعد أن تتسخ وتفوح منها روائح كريهة ، فقد بدأنا نقلدهم في خلع ثيابنا وغسلها ، وكان المسلمون يلبسون الملابس النظيفة الزاهية .
  • أرسل الأمريكان رجلاً اسمه جفري إهرست للهنود الحمر حيث استقبلوه بالهدايا والذهب ، ولكنه قابلهم بتعليمات ممن أرسله بأن يرسل لهم مجموعة من البطاطين المحملة بمرض الجدري حيث مات منهم أكثر منهم (15) مليون إنسان .
  • أخذ الأمريكان أكثر من (6) مليون إفريقي من إفريقيا كعبيد مكبلين بالحديد ، حيث تم وضعهم في حجرات مظلمة بقاعات السفن فمات منهم الآلاف قبل وصولهم لأمريكا ، وقد تم بيعهم كالحيوانات في مزاد علني ( هذه هي حضارتهم ) .
  • ربطت فرنسا مئات الجزائريين بالصحراء لتجري عليهم تجارب نووية ، وتأثير هذه التجارب على أجسامهم .
  • آمن الأوروبيون بنظرية تفوق الأجناس بعكس العرب والمسلمين ، وأن الجنس الأوروبي هو الأفضل ، وأنهم وجدوا الأفارقة كالحيوانات يتسلقون الأشجار ، وهم من جلبوا لهم الحضارة والتقدم .
    حضارتنا :
  • عرفت الحضارة العربية الإسلامية كل أنواع الرقي والتقدم والنظام والعدل والنظافة .
  • كان عند المسلمين المحاكم العادلة والعدل والمساواة بسبب ظهور ديوان المظالم فكان كل شخص يتحصل على حقوقه ولا أحد يظلمه بسبب تلك المحاكم حتى أبناء المسؤولين والحكام عندما يظلمون الناس يتحاكمون ويعاقبون .
  • كان التلاميذ في المدارس والكتاتيب يتعلمون مختلف أنواع العلوم الموجودة من طب ورياضيات وفلسفة وغيرها .
  • عرف عن مدينة قرطبة أن بها حوالي ( 300 ) حمام في حين إن أوروبا كانت تعد الاستحمام كفر وخطيئة .
  • حتى في مجال السفارات والدبلوماسية أرسل العرب المسلمون أرقى الأشخاص ـ صفوة المجتمع ـ خلقاً وخلقاً فأرسلوا العلماء والشعراء والأدباء مثلما تفعل ألمانيا وفرنسا وباقي الدول المتقدمة اليوم .
  • اشترط العرب المسلمون في السفير ( المبعوث الدبلوماسي ) عدة شروط من بينها أن يعرف مختلف العلوم والمعارف والثقافات حتى علم الطب والنجوم والحساب .
  • رسالة من ريتشارد قلب الأسد إلى صلاح الدين الأيوبي :
    من ريكاردوس قلب الأسد ملك الإنجليز إلى صلاح الدين الأيوبي ملك المسلمين أيها المولى حامل خطابي هذا بطل باسل صنديد ، لاقى أبطالكم في ميادين الوغى ، وأبلى في القتال البلاء الحسن ، وقد وقعت أخته أسيرة ، فقد كانت تدعى (ماري) وصار اسمها (ثريا) ، وإن لملك الإنجليز رجاء يتقدم به إلى ملك المسلمين وهو : إما أن تعيدوا إلى الأخ أخته ، وإما أن تحتفظوا به أسيراً معها ، لا تفرقوا بينهما ولا تحكموا على عصفور أن يعيش بعيداً عن أليفه ، وفيما أنا بانتظار قراركم بهذا الشأن ، أذكركم بقول الخليفة عمر بن الخطاب ، وقد سمعته من صديقي الأمير حارث ، وهو : ” متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا ” .
    فرد صلاح الدين على رسالة ريتشارد بقوله :
    من السلطان صلاح الدين الأيوبي إلى ريكاردوس ملك الإنجليز أيها الملك صافحت البطل الباسل الذي أوفدتموه رسولاً إلي ، فليحمل إليكم المصافحة مما عرف قدركم في ميادين الكفاح ، وإني لأحب أن تعلموا بأنني لم أحتفظ بالأخ أسيراً مع أخته ، لأننا لا نبقي في بيوتنا سوى أسلاب المعارك ، لقد أعدنا للأخ أخته ، وإذا ما عمل صلاح الدين بقول عمر بن الخطاب ، فلكي يعمل ريكاردوس بقول عيسى عليه السلام : ” أعطوا ما لقيصر لقيصر ، وما لله لله ” فرد أيها الملك الأرض التي اغتصبتها إلى أصحابها ، عملا بوصية السيد المسيح عليه السلام . “
    بهذه الفضائل والمكارم والعدل انتصر المسلمون الأوائل على أعدائهم وفتحوا الدنيا ، وليس بغريب أن يسموا انتصارهم على أعدائهم بالفتح لأنه تحقيق فعلي للحضارة والعدل والمساواة .
    والله يصلح أحوالنا … محمود عمار المعلول

شاهد أيضاً

الترتيب الصحيح لاستخدام منتجات العناية بالبشرة

كشفت خبيرة تجميل أسترالية مشهورة تقدم خدماتها للنساء الشهيرات مثل كيم كارداشيان وفيكتوريا بيكهام أثناء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *